أخبار الموقع

مصر تنجح فى استنباط تقاوى"فول" مقاومة للحشرات والجفاف.. والفدان ينتج 13 أردبا بدلا من 9

توصل الدكتور سيد عبد السلام حسن عمر، أستاذ تربية النبات، ووكيل شعبة البيئة وزراعات المناطق الجافة السابق بمركز بحوث الصحراء، إلى صنف جديد من الفول يطلق عليه "مريوط2"، يتميز بتفوقه على الأصناف التقليدية بنحو 60%، نظرا لتحقيقه انتاجية تبلغ 13 أردبا للفدان، في حين يصل متوسط انتاج أصناف الفول التقليدية علي مستوى الجمهورية إلى نحو 9 أردب للفدان.

وقد اكد الباحث أنه في حالة تعميم زراعته على مستوى الجمهورية سيقل حجم الاستيراد، لاسيما أن 65-67% من استهلاك مصر للفول يتم استيراده من الخارج.

أن "مريوط2" أثبت تفوقه تحت ظروف المطر والجفاف؛ بعد عمل انتخاب الجيل الاول حتى الجيل التاني وتقييم تحت الظروف المطرية ومواعيد الزراعة للمقارنة بين أداءه والأصناف الأخرى، وتم تقديمه للعرض على لجنة تسجيل الأصناف الحاصلات الزراعية بالوزارة، وخضع للتقييم لمدة 4 سنوات للتأكد من مقاومته للأمراض والحشرات وتحقيقه جدوى اقتصادية.

وأكد إنه يتميز بمقاومته للإصابة الحشرية وأمراض التبقع البنى، والصدأ، وعفن الجذور، وأمراض الذبول.

ولفت إلى أن مبادرة النهوض بالفول دخلت حيز التنفيذ، بالتعاون بين أكاديمية البحث العلمي والمركزالقومي للبحوث الزراعية ومركز بحوث الصحراء، امتدادا من ترعة الحمام في مطروح بنحو 70 فدانا، وفي سهل الطينة 70 فدانا أخرى، والطور بشمال سيناء 20 فدانا أخرى.

وقال، يتم تقديم دعم للفلاح يتمثل في تقاوي مجانية، مبيد حشائش قبل الإنبات، وبعض مستلزمات الإنتاج بما يعادل نحو 750 -800 جنيه للفدان، فضلا عن تقديم الدعم الفني من خلال الخبراء والمتخصصين بداية من الزراعة حتى الحصاد، لذا تصلح زراعته في المشروع القومي لـ1.5مليون فدان، لاسيما أنه يستطيع مقاومة الجفاف.

وقال عبد السلام: بدأت التجارب الخاصة بـ"مريوط2" منذ عام 1995، باستخدام طريقة التهجين الدائرى وبرنامج تربية الفول البلدى طويل الأجل؛ حيث تم إختبار الأجيال الإنعزالية تحت ظروف بيئية مختلفة من الإجهاد المائى والظروف المطرية بمنطقة مريوط بمحافظة الإسكندرية، كما تم إنتخاب إحدى السلالات المبشرة والمتفوقة فى صفات المحصول ومكوناته مقارنة بالأباء الناتجة منها والتقدم بها للتسجيل كصنف جديد يلائم الزراعة بالأراضى الجديدة والزراعات المطرية بمنطقة الساحل الشمالى الغربى.